الأربعاء, سبتمبر 18من نحن؟

أسواق جديدة، مبادرات جديدة وسائقين جدد: مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة تدرّب ما يزيد عن 1,600 سائق في الشرق الأوسط وأفريقيا خلال 2018

179 Views

 

اختتمت “مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة” سنة 2018 بنجاح حيث تمّ إطلاق البرنامج الشهير في سوقين جديدين، المغرب ومدغشقر.كما دخل البرنامج التاريخ من بابه العريض عبر إطلاق نسخة مخصّصة للنساء فقط يهدف إلى تعليم القيادة للسائقات الجديدات في المملكة العربية السعودية، وتم ّ تدريب أكثر من 1,600 سائق وسائقة جددفي 10 مدن في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

 ومن خلال تأمين التدريب المجاني وتعليم مهارات القيادة الآمنة، يفسح البرنامج المجال أمام السائقين الجدد لاكتساب الخبرة في مهارات قيادة رئيسية أربع: إدراك الخطر، التحكّم بالمركبة، ضبط السرعة وإدارة المساحة.

ويذكر بأنه تم إقامة حلقات “مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة” تدريبية هذا العام في كل من الإمارات العربية المتحدة (دبي)، كينيا (نايروبي)، أوغندا (غولو)، وأربع مدن في جنوب أفريقيا (كايب تاون، بورت إليزابيث، روستنبرغ، وبريتوريا)، علماً أنّ الدار البيضاء استضافت هذا البرنامج لأوّل مرةفي المغرب، على مدى ثلاثة أيام خلال شهر أكتوبر الماضي.

كما انضمّت أنتاناناريفو، عاصمة مدغشقر، إلى عائلة المدن التي استضافت “مهارات القيادة لحياة آمنة” حيث شارك فيها 50 صحافياً من وسائل الإعلام، وأقيمت دورة لـ”تدريب المدرّبين” لطاقم الوكيل المحلي المعتمد في شهر سبتمبر، فأصبحت بالتالي السوق الثامنة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء التي تستفيد من طرح برنامج فورد الرائد.

 بالإضافة إلى ذلك، لدى عودتها إلى جدّة في المملكة العربية السعودية، أقامت فورد للمرّة الأولى في العالم، إصداراً مخصّصاً للنساء من مبادرة القيادة الآمنة الحائزة على جوائز تحت عنوان “مهارات القيادة لحياة آمنة للنساء”، لتعزيز الثقة وراء المقود، شاركت فيه سيّدات وفتيات قبل مبادرتهن بالحصول على رخصتهنللقيادة في المملكة. وقد أتت مبادرة “مهارات القيادة لحياة آمنة للنساء”الثوريّة على أثر القرار التاريخيّ للمملكة في السنة الماضية، الذي أصدره صاحب السمو الملكي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لرفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في المملكة العربية السعودية.

وبهذا الصدد، قال جيم غراهام، المدير العالميلمهارات القيادة من فورد لحياة آمنة: “ما زالت السلامة من أبرز الأولويات لدى فورد، ويؤدّي إطلاق حملات على غرار مهارات القيادة لحياة آمنة إلى تخفيض عدد الحوادث، وتحسين مهارة السائقين الشبان وتعزيز ثقتهم على الطرقات.”

 وأضاف: “كما دخلت فورد التاريخ سنة 2018 عندما استضافت أوّل دورة تدريبيّة تطبيقيّة للنساء في المملكة العربية السعودية – تحت عنوان “مهارات القيادة لحياة آمنة للنساء” – المصمّمة خصيصاً لمساعدة النساء السعوديات على خوض غمار رحلتهنّ الأولى وراء عجلة القيادة.”  واختتم غراهامبالقول: “إنها من اللحظات الاستثنائية التي تجعل فورد تفتخر بالنجاح الذي حقّقته “مهارات القيادة لحياة آمنة” هذه السنة، مع استمرار البرنامج بتوسّعه بوتيرة سريعة، وتطوّره ليتلاءم مع احتياجات الأسواق التي يُقام فيها“.

ويتابع برنامج “مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة” نجاحاته في كلّ سنة بعد التجارب الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ما يقارب 15 سنة، وبعد ذلك ببضع سنوات في آسيا وجنوب أفريقيا. تمّ إطلاق برنامج التدريب على القيادة الآمنة الشهير من قِبل صندوق فورد موتور كومبانيسنة 2003، بالتعاون مع منظمة السلامة على الطرقات السريعة ومجموعة من خبراء السلامة من أجل تعليم السائقين الجدد المهارات الضروريّة التي لا يتعلّمونها في برامج تعليم القيادة التقليديّة.ووفي عام 2008 توسّع البرنامج ليشمل دول آسيا والمحيط الهادئ،وتمّ إطلاق برنامج مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة في أوروبا والشرق الأوسط عام 2013، حيث حقّق المزيد من النجاحات. واحتفل البرنامج سنة 2017 بتأمين التدريب لمليون سائق جديد حول العالم.

 

ويذكر بانه يفقد حوالي 1,25 مليون* شخص حياتهم في حوادث السير سنوياً حول العالم، بينما يعاني ما بين 20 و50 مليون شخص من الإصابات غير المميتة، مع تعرّض الكثير منهم للعجز. وتشير إحصائيات منظّمة الصحّة العالميّة إلى أنّ غالبية ضحايا حوادث السير هم من الشباب، وأنّ حوادث السير تشكّل السبب الثاني للوفاة في العالم ضمن الفئة العمريّة التي تتراوح ما بين 15 و29 سنة.

والآن بعد 15 سنة على إطلاق هذا البرنامج الرئيسي من قِبل صندوق فورد، تمكّن برنامج مهارات القيادة لحياة آمنة من تأمين التدريب المجانيّ لأكثر من مليون سائق جديد في 40 بلداً، أي ما يعادل استثماراً بأكثر من 50 مليون دولار، ما يسلّط الضوء على التزام فورد بتشجيع السلامة على الطرقات.

 

نبذة عن شركة فورد موتور كومباني

فورد موتور كومباني هي شركة عالمية تتخذ من مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان الأمريكية مقراً لها. وتقوم الشركة بأعمال التصميم، والتصنيع، والتسويق، وتوفير الخدمات لمجموعة فورد الكاملة من السيارات، والشاحنات، والسيارات الرياضية متعددة الاستعمالات، والسيارات الكهربائية، إضافة إلى سيارات لينكون الفاخرة. كما تقدم الشركة خدمات مالية من خلال شركة فورد موتور كريديت، وتواصل تعزيز مكانتها الرائدة في فئة السيارات الكهربائية، والسيارات ذاتية القيادة وحلول النقل. ويوجد لدى فورد نحو 200,000 موظف في كافة أرجاء العالم. لمزيد من المعلومات حول فورد ومنتجاتها وشركة فورد موتور كريديت، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيwww.corporate.ford.com

 

تحظى شركة فورد بتاريخ عريق في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى أكثر من 60 عاماً. ويدير المستوردون- الموزعون المحليون للشركة أكثر من 155 منشأة في المنطقة ويوجد لديهم ما يزيد على 7000 موظّف، معظمهم من الموظفين العرب.

 

تأخذ فورد الشرق الأوسط على عاتقها أيضاً مسؤولية المواطنة المؤسسية بإطلاق العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات في المنطقة، مثل برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة، ومحاربات بروح وردية: الحملة التي تهدف إلى نشر الوعي والتثقيف عن سرطان الثدي، ومهارات القيادة لحياة آمنة الموجه للسائقين الشباب، وأكاديمية هنري فورد لريادة الأعمال: المبادرة التدريبية لرواد الأعمال الشباب

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *