الأربعاء, سبتمبر 18من نحن؟

وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي … وترجل رجل دولة ….

129 Views

اصيلة ـ مقالات

بقدر ما كانت وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي متوقعة من وقت  لأخر خاصة بعد الوعكة الاخيرة التي تعرض لها ، فان وفاته اليوم عن عمر يناهر  الثالثة والتسعون عاما نزلت فاجعة على اغلب التونسيين  وذرفوا الدموع  لرحيل رجل دولة بامتياز ..رجل سكنته الروح البورقيبية فسعى بكل الطرق الى تجسيدها على ارض الواقع .

لن اتكلم كثيرا على سياسيات الباجي لان  في ذلك تباين وله عذره ففي الكثير من الاحيان كان همه الوحيد هو مصلحة تونس وعدم تاجيج الصراعات الحزبية وعدم اثارة البلبلة في الشارع التونسي ، وهو من يعي جيدا عدم قدرة بلاده على تحمل مثل هذه التجاذبات .

كان رجلا محنك عايش كل التقلبات السياسية التي عرفها تاريخ تونس واجه جميع الصعوبات ، حاول بقدر المستطاع التقليص من تداعيات الثورة السلبية .. تقبل النقد والانتقاد بكل روح رياضية .. رغم هناته كان واجهة مضيئة لتونس في المحافل الدولية .. حضي بتقدير  قادة الدول العربية والاسلامية  وهو ما ساهم في تحسين العلاقات الثنائية بين تونس وهذه الدول  وخاصة منها المملكة العربية السعودية .

وشاءت القدرة الالاهية ان يرحل رئيس الجمهورية  الباجي قائد السبسي الى الرفيق الاعلى يوم احياء الذكرى الثانية والستين لعيد الجمهورية .. وفي الامر رمزية وحكمة .

وفي خضم كل  ما جرى سيبقى الباجي قائد السبسي رجلا سيذكره التاريخ .. لرمزيته .. ولروحه البورقيبية ولمكانته الابوية في قلوب كل التونسيين .. رجلا تجاوز التسعين من العمر ويملك قدرات  متميزة في الكلام والتحليل  والتعاطي مع الاوضاع والاحداث السياسية .. مثل تونس كاحسن تمثيل .. تعلمنا منه معنى الجمورية التي فارقنا في عيدها …  هو اول رئيس تونسي توافيه المنية وهو في الحكم .

رحم الله الرئيس الباجي قائد السبسي كان رئيسا ورحل رئيسا وسيبقى في التاريخ رئيسا … بحسناته باخطائه بتفاعلاته مع المواقف التي عاشتها البلاد .. رمه الله وغفر له واسكنه فراديس جنانه.

 

من هو الباجي قائد السبسي ؟

 

وُلد الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي الذي وافته المنيّة اليوم ، في 26 نوفمبر 1926، بضاحية سيدي بوسعيد التابعة للعاصمة تونس.

    وقد انتُخب الباجي قايد السبسي في 22 ديسمبر 2014 رئيسا للجمهورية التونسية، لمدّة خمس سنوات، بنسبة 68ر55 بالمائة من الأصوات المصرّح بها، ليصبح أول رئيس للجمهورية الثانية. 

   وأسّس الباجي قايد السبسي في 2012 حزب حركة نداء تونس الذي فاز بالإنتخابات التشريعية التي جرت في 26 أكتوبر 2014. 

  وكان قد عُيّن في فبراير 2011 وزيرا أول في الحكومة المؤقتة التي تم تشكيلها عقب ثورة 14 يناير 2011 الى غاية انتخابات

 المجلس الوطني التأسيسي التي دارت في اكتوبر 2011 . 

   تخرّج السبسي من كلية الحقوق بباريس عام 1950 ليمتهن المحاماة بداية من 1952، قبل أن يتولى عدة مسؤوليات هامة في الدولة التونسية بين 1963 و1991.     ناضل الرئيس الراحل منذ شبابه صلب الحزب الحر الدستوري الجديد. وبعد الإستقلال عمل كمستشار للزعيم الراحل، الحبيب بورقيبة، ثم كمدير إدارة جهوية في وزارة الداخلية، قبل أن يُعيّن سنة 1963 مديرا عاما للأمن الوطني. 

  عُيّن قايد السبسي سنة 1965 وزيرا للداخلية، ثم وزيرا للدفاع الوطني من 1969 إلى 1970، قبل تعيينه في 12 يونيو 1970 سفيرا لتونس بباريس ثم ببون (ألمانيا) بداية من 1987.

تم تجميد نشاطه في الحزب الإشتراكي الدستوري عام 1971 على خلفية تأييده إصلاح النظام السياسي، لينضم سنة 1978 لحركة الديمقراطيين الإشتراكيين برئاسة أحمد المستيري. وتولّى في تلك الفترة إدارة مجلة “ديمقراطية” المعارضة.

   عاد قايد السبسي إلى الحكومة في 3 ديسمبر 1980 كوزير معتمد لدى الوزير الأول، محمد مزالي أنذاك، ليُعيّن في 15 أفريل 1981 وزيرا للخارجية، وعرف بدوره الدبلوماسي الهام في قرار إدانة مجلس الأمن للغارة الجوية الإسرائيلية على مقر منظمة التحرير الفلسطينية في حمام الشط بالضاحية الجنوبية للعاصمة.

   انتُخب سنة 1989 عضوا بمجلس النواب، ثم تقلّد منصب رئيس المجلس خلال الفترة الممتدة من 1990 إلى 1991، ليعود إثر ذلك إلى ممارسة مهنة المحاماة، قبل أن يعود للساحة السياسية في 2011 بعد ثورة 14 يناير بصفته وزيرا أول في الحكومة المؤقتة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *