الأربعاء, سبتمبر 18من نحن؟

الباجي قائد السبسي يوارى الثرى .. بهيبة الدولة دخل قصر قرطاج .. وبهيبة الدولة غادره رئيسا رجل دولة بامتياز

217 Views

اصيلة ـ مقالات

يشيع اليوم جثمان الرئيس التونسي الباجي قلئد السبسي الى مثواه الاخير … جنازة مهيبة تليق برجل دولة مميز .. دخل المعترك السياسي منذ عقود ومعه دخل قلوب الناس دون ان يشعروا … تشبع بروح بورقيبة ووجد نفسه يتبع خطاه دون ارادة ..اصاب في مواقف واخطا في غيرها .. ولكن هاجسه  الوحيد هو هيبة الدولة والحفاظ على مكانة تونس داخليا ودوليا .

الباجي قائد السبسي كسب حب الجميع  واحترامهم .. بزلاته وأخطائه .. كان حبه لتونس والذود عنها اقوي من كل  الصعوبات .. واجه منتقديه باللين طورا وبالشدة احيانا .. كان نموذجا  مميزا للتونسيين والعالم باحترامه الكبير لاسرته ..

رحل الباجي .. تاركا  وراءه ارث ثقيل لدولة مازالت تعيش مخاض الديمقراطية … رحل الباجي وترك تونس امانة بين يدي الكل وسيبقى الباجي بكل ايجابياته وسلبياته رمزا اقترن اسمه بتاريخ تونس ومعاصرتها لكل مراحل التغيير فيها ، واقترن موعد رحيله الى الرفيق الأعلى بذكرى الجمهورية التي كان  من مؤسسيها والمدافعين عن مبادئها .

وكما قال جلال الدين الرومي ” لمّا سأفارق الحياة، لا تبحثوا عن قبري فوق الأرض بل إبحثوا عنه في قلوب الناس”.

واستعرض الرئيس القائم باعمال رئاسة الجمهورية  لتونس محمد الناصر ، في كلمته في تابين الرئيس الراحل،  مسيرة الباجي قائد السبسي السياسية والدبلوماسية وما قدمه لتونس في كل المناصب التي تقلدها .

          كم اتضمن برنامج مراسم التأبين، كلمات لعدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة تلاها عزف لنشيد الموتى ثم انطلاق مراسم تقديم التعازي.

وقد حضر في هذا الموكب الى جانب افراد عائلة الفقيد عدد من قادة ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة من بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المؤقت للجزائر عبد القادر بن صالح وملك اسبانيا فيليب السادس والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس جمهورية مالطا جورج فيلا والرئيس البرتغالي مارتشيلو ريبلو دي سوزا الى جانب ممثلي المنظمات الدولية والاقليمية وعدد من الشخصيات الوطنية .

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *