الأربعاء, سبتمبر 18من نحن؟

رغم ضعف التمثيل النسائي في المرشحين للرئاسيات في تونس .. استراتيجية واضحة ومنظمة تدعم عبير موسي

198 Views

اصيلة ـ مقالات

اخيرا أسعفتنا الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس بالقائمة الاولية للمرشحين للانتخابات الرئاسية في تونس التي ستعقد في غير موعدها ، ولن اخوض في هذا الامر كثيرا لاني فقط ساطبق عليه المثل القائل ” تمخض الجبل فولد فارا “.

ورغم التنوع الذي نلحظه طغى على هذه القائمة منذ الوهلة الاولى الا ان اهم ما يلفت الانتباه في هذه القائمة هو تضمنها لامراتين فقط من اصل 26 مرشحا وهما عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر والقيادية السابقة في حزب نداء تونس سلمى اللومي … هي قائمة اثارت ولاتزال الكثير من الجدل  والكثير من الاسئلة .. لماذا امراتين فقط وتونس تعتبر من اولى الدول المدافعين عن المراة وجعلها  تتصدر المواقع الرئادية في الدولة على جميع المستويات .. لماذا امراتين فقط ومثيلاتهما اثبتن في اكثر  من مناسبة باهن  اهل للمسؤوليات وعلى قدر كبير من الكفاءة .

ورغم الجدل المثار حول القائمة  ورغم وجود امراتين فقط  فان كفتا كل من عبير  موسي وسلمى اللومي غير متكافئتين .. فبقدر نشاط عبير موسي الواسع في مختلف مناطق البلاد وتحركاتها على جميع المستويات  كتمهيد لحملة انتخابية قد تكون مدوية ، هناك غياب  تام للمرشحة سلمى اللومي او اقتصارها على المناطق ” الراقية ” …

ورغم الجدل الذي صاحب  تحركات رئيسة الحزب الدستوري الحر  عبير موسي خاصة وانها محسوبة على النظام السابق  الا انها لقيت من الدعم والمساندة الكثير لسببين مهمية .. الاول ثبوتها على مواقفها رغم ما لقيته من رفض وهجوم خاصة ممن هم اضطهدوا  او اقوا فترة حكم الرئي السابق زين العابدين بن علي … والثاني لان عبير موسي شئنا او لا فانها تعتمد استراتيجية واضحة ومنظمة في مسارها للانتخابات سواء الرئاسية او التشريعية واعتمادها على مجموعة من الشباب والكفاءات التي بواتهم مراكز اختارتها بكل دقة .. هذا اضافة الى ان موسي تتمتع بكاريزما ولباقة وانسيابية مميزة في الكلام والخطاب  السياسي من خلال مجموعة من البراهين والحجج التي تصر على اظهارها للاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي في كل المناسبات .

وبعد كل ما سبق فان احتشام العنصر النسائي في قائمة المرشحين للرئاسية السابقة لاوانها في تونس يثير القلق ويضعف موقع المراة التونسية على المستوى العربي والدولي ، ولكن بروز مرشحة مثل عبير موسي بتاريخ سياسي ودبلوماسي مميز يضفى على المنافسات القادمة لمسة من التشويق لمعرفة من سيكون الاجدر بكرسي الرئيس في ظل الغموض المحيط بالتوقعات الخاصة بهذا الشان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *